Login | Forgot Pass | Register

Kitaabul Kabaair [Imaan Ad Dahabi] ᴴᴰ ► [ 108 - 143 ] by Sh Cabduqaadir Boobe

0
Monday April 11, 2016 - 17:22:35 in Kitaabul Kabaair by راجية الفردوس
  • Visits: 882
  • (Current Rating 4.5/5 Stars) Total Votes: 2
  • 1 0
  • Share via Social Media

    Kitaabul Kabaair [Imaan Ad Dahabi] ᴴᴰ ► [ 108 - 143 ] by Sh Cabduqaadir Boobe

    (¯'✽. كتاب الكبائر للامام الذهبي .✽'¯)

    Share on Twitter Share on facebook Share on Digg Share on Stumbleupon Share on Delicious Share on Google Plus

(¯'✽. كتاب الكبائر للامام الذهبي .✽'¯)

١٠٨- وقال - عليه الصلاة والسلام - الإمام العادل يظله الله في ظله
١٠٩- وقال المقسطون على منابر من نور، الدين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولو. 
١١٠- وقال شرارأئمتكم: الذين تبغضونهم ويبغضونكم وتلعنونهم ويلعنونكم قالوا: يا رسول الله! أفلا ننابذهم بالسيف؟ فقال لا ما أقاموا فيكم الصلاة. رواهما مسلم 

١١١- وقال - عليه الصلاة والسلام - إن الله ليملي للظالم ، فإذا أخذه لم يفلته ثم قرأ: (وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ). متفق عليه
١١٢-وقال - عليه الصلاة والسلام - لمعاذ لما بعثه إلي اليمين: إياك و كرائم أموالهم ، واتقي دعوة المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب. متفق عليه
١١٣- وقال: إن شر الرعاء الحطمة. متفق عليه

١١٤-  وقال - عليه الصلاة والسلام - ثلاثة لا يكلمهم الله، فذكر منهم (الملك الكذاب) قال الله تعالي - (تِلْكَ الدَّارُالآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ).

١١٥- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : إنكم ستحرصون على الإمارة , وستكون ندامة يوم القيامة. متفق عليه

١١٦- وقال - عليه الصلاة والسلام - إنا والله لا نولي هذا العمل أحدا سأله أو أحدا حرص. عليه متفق 

١١٧-  وقال - عليه الصلاة والسلام - يا كعب بن عجرة!  أعاذك الله من امارة السفهاء، امراء يكونون بعدي ولا يهتدون بهديي ولا يستنون بسنتي.صححه  الحاكم

١١٨- وقال - عليه الصلاة والسلام - ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن: دعوة المظلوم  ودعوة المسافر ودعوة الوالد على ولده. سنده قوي

الكبيرة الرابعة عشرة : شرب الخمر وإن لم يسكر منه

قال الله تعالى : (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ..) الآية سورة البقرة. وقال الله تعالى :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).سورة المائدة

١١٩- وثبت عن ابن عباس - رضي الله عنه - قال: لما نزل تحريم الخمر مشى الصحابة بعضهم إلى بعض و قالوا حرمت الخمر و جعلت عدلاً للشرك.

 وذهب عبد الله بن عمرو إلى أن الخمرأكبرالكبائر، و هي بلا ريب أم الخبائث و قد لعن شاربها في غير ما حديث.

١٢٠- وقال صلى الله عليه وسلم : من شرب الخمر فاجلدوه ، فإن عاد فاجلدوه ، فإن شربها فاجلدوه ، فإن شربها فاقتلوه. صحيح  
 
١٢١- وقال عمرو بن الحارث: حدثني عمرو بن شعيب عن أبيه عبد الله بن عمرو، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : من ترك الصلاة سكرا مرة واحدة فكأنما كانت له الدنيا وما عليها فسلبها، ومن ترك الصلاة أربع مرات سكرا كان حقا على الله أن يسقيه من طينة الخبال ، قيل : يا رسول الله وما طينة الخبال ؟ قال : عصارة أهل جهنم. سند صحيح 

١٢٢- وعن جابر، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن على الله عهداً لمن يشرب المسكر أن يسقيه من طينة الخبال . قيل : وما طينة الخبال ؟ قال : غرق أهل النار ، أو قال: عصارة أهل النار. أخرجه مسلم

١٢٣- وقال عليه الصلاة والسلام : من شرب الخمر في الدنيا حُرمها في الآخرة. متفق عليه

١٢٤- وعنه عليه الصلاة والسلام : مدمن الخمر إن مات لقي الله كعابد وثن. رواه أحمد في مسنده.

الكبيرة الخامسة عشرة : الكبر والفخر والخيلاء والعجب والتيه 

قال الله تعالى (وَقَالَ مُوسَىٰ إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ). سورة غافر. وقال تعالى (إِنَّهُ لَا يُحِبّ الْمُسْتَكْبِرِينَ) سورة النحل. وقال تعالى (إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِن فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَّا هُم بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ) سورة غافر

١٢٥- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : لا يدخل الجنه أحد في قلبه مثقال ذرة من كبر. رواه مسلم 

١٢٦- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : بينما رجل يتبختر في برديه إذ خسف الله به الأرض، فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة. رواه البخاري

١٢٧- وقال عليه الصلاة والسلام : يُحشر الجبارون والمتكبرون يوم القيامة أمثال الذر،  يطؤهم الناس. صحيح 
 
وقال بعض السلف : أول ذنب عُصي الله به الكبر، قال تعالى :(وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ). سورة البقرة فمن استكبر على الحق كما فعل إبليس لم ينفعه إيمانه.

١٢٨- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : الكبر سفه الحق، وغمص الناس. وفي لفظ لمسلم : الكبر بطر الحق وغمط الناس. 
وقال تعالى
إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ

١٢٩- وقال - صلى الله عليه وسلم - يقول الله : العظمة إزاري، والكبرياء ردائي فمن نازعني فيهما ألقيته في النار. رواه مسلم - المنازعة : المجاذبة 

١٣٠- وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ختصمت الجنة والنار إلى ربهما فقالت الجنة يا رب مالي يدخلني ضعفاء الناس وسقطهم. وقالت النار أوثرت بالجبارين  بالمتكبرين. الحديث قال الله تعالى:(تِلْكَ الدَّارُالآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا). وقال تعالى (وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ) سورة لقمان. أي : لا تمل خدك للناس معرضاً مستكبراً ، والمرح : التبخر 

١٣١- وقال سلمة بن الأكوع: أكل رجل عند النبي - صلى الله عليه وسلم - بشماله ، فقال: كل بيمينك ، قال : لا أستطيع . قال: لا استطعت ، ما منعه إلا الكبر . قال : فما رفعها إلى فيه. رواه مسلم

١٣٢- قال النبي صلى الله عليه وسلم : ألا أخبركم بأهل النار: كل عُتُلٍّ جَوّاظٍ مستكبر. متفق عليه 

١٣٣- وقال عمر بن يونس اليمامي، نبأنا أبي عن عكرمه بن خالد أنه لقي ابن عمرو فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم : يقول ما من رجل يختار في مشية و يتعاظم في نفسه، إلا لقي الله ، وهو عليه غضبان. هذا على شرط مسلم 

١٣٤- وصح من حديث أبي هريرة : أول ثلاثة يدخلون النار، أمير متسلط وغني لا يؤدي الزكاة وفقير فخور. ضعيف 

قلت وأشر الكبر الذي فيه من يتكبرعلى العباد بعلمه ويتعاظم في نفسه بفضيلته فإن هذا لم ينفعه علمه فإن من طلب العلم للآخرة كسره علمه وخشع قلبه و استكانت نفسه ، وكان على نفسه بالمرصاد فلا يفترعنها بل يحاسبها كل وقت و يتفقدها ، فإن غفل عنها جمحت عن الطريق المستقيم وأهلكته ومن طلب العلم للفخر والرئاسة ونظر إلي المسلمين شزرا وتحامق عليهم وازدراهم ، فهذا من أكبر الكبر، ولا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

الكبيرة السادسة عشرة : شهادة الزور

قال الله تعالى (وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ) سورة الفرقان 
١٣٥- وفي الأثار: عدلت شهادة الزورَ بالإشراك  بالله تعالى . قال الله تعالى (فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ) سورة الحج

١٣٦- في الحديث الثابت: لا تزول قدما شاهد الزور يوم القيامة حتى تجب له النار. ضعيف. قلت: شاهد الزور، قد إرتكب عظائم: أحدها الكذب والإفتراء والله تعالي يقول: إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ

١٣٧- وفي الحديث: يطبع على كل شيء ليس الخيانة والكذاب. وثانيها: أنه ظلم الذي شهد عليه حتي أخد بشهادته ماله وعرضه وروحه. وثالثها: أنه ظلم الذي شهد ، بأن ساق إليه المال الحرام فأخذه بشهادته ووجبت له النار.

١٣٨- قال النبي صلى الله عليه وسلم : من قضيت له من مال أخيه بغير حق فلا يأخذه، فإنما أقطع له قطعة من النار. ورابعها: أنه أباح ما حرم الله وعصمة من المال و الدم والعرض. 

١٣٩- قال النبي صلى الله عليه وسلم : كل المسلم على المسلم حرام ماله ودمه  وعرضه.

١٤٠- وقال صلي الله عليه وسلم ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، ألا وقول الزور” فما زال يكررها حتى قلنا: ليته سكت” متفق عليه

الكبيرة السابعه عشرة : اللواط 
قد قص الله علينا قصَّة قوم لوط فِي غير ما مَوضِع من كِتَابه الْعَزِيز، وانه أهلكهم بفعلهم الخبيث وأجمع المسلمون من أهل الملل: أن التلوط من الكبائر. قَال الله تَعَالَى (أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ* وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم ۚ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ). واللواط أفحش من الزنا وأقبح.

١٤١- قال النبي صلى الله عليه وسلم اقتلو الفاعل والمفعول به. إسناده حسن 
١٤٢- وعنه صلى الله عليه وسلم قال : لعن الله من عمل عمل قوم لوط. إسناده حسن

١٤٣- وقال ابن عباس ينظر أعلى بناء في القريه ، فيلقى منه ثم يتبع بالحجارة




Leave a comment

  Tip

  Tip

  Tip

  Tip

  Tip


Ogeysiisyada Cusub
More »»
Muxaadaro Maqal ah
NO MAGACA DARSIGA DHAGEYSO
01 quran Dhageyso
More »»