Login | Forgot Pass | Register

Kitaabul Kabaair [Imaan Ad Dahabi] ᴴᴰ ► [ 10 - 40 ] by Sh Cabduqaadir Boobe

0
Tuesday April 05, 2016 - 23:47:28 in Kitaabul Kabaair by راجية الفردوس
  • Visits: 1223
  • (Current Rating 4.4/5 Stars) Total Votes: 5
  • 0 0
  • Share via Social Media

    Kitaabul Kabaair [Imaan Ad Dahabi] ᴴᴰ ► [ 10 - 40 ] by Sh Cabduqaadir Boobe

    (¯'✽. كتاب الكبائر للامام الذهبي .✽'¯)

    Share on Twitter Share on facebook Share on Digg Share on Stumbleupon Share on Delicious Share on Google Plus

(¯'✽. كتاب الكبائر للامام الذهبي .✽'¯)

٩- وقال - صلي الله عليه وسلم - إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار. قيل: يا رسول الله هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال لأنه كان حريصا على قتل صاحبه.

 ١١- وقال رسول الله - صلى الله عليه و سلم - لا يزال المرء في فسحة من دينه مالم  يتندا أي مالم يصب بدم حرام.

١٢- وقال رسول الله - صلى الله عليه و سلم - لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض.

١٣- وقال - بشير ابن مهاجر عن ابن بريده عن أبيه أن النبي - صلى الله عليه و سلم - لقتل مؤمن أعظم عند الله من زوال الدنيا.

١٤- وقال - عليه الصلاة و السلام - لا يزال المرء في فسحة من دينه مالم يصب دما حراما. لفظ البخاري

١٥- وقال - عليه الصلاة و السلام - أول ما يقضى بين الناس في الدماء

١٦- وقال فراس الشعبي عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله - صلى الله عليه و سلم - أكبرالكبائر: الإشراك بالله و قتل النفس و عقوق الوالدين.

١٧- وقال حميد بن هلال نبأنا نصر بن عاصم ، نبأنا عقبة بن مالك عن النبي - صلى الله عليه و سلم - قال: إن الله أبي علي من قتل مؤمنا قالها ثلاثا ، وهذا على شرط مسلم. 

١٨- وقال - صلي الله عليه وسلم - ما من نفس تقتل ظلما إلا كان على ابن آدم الأول كفل من دمها لأنه أول من سن القتل. متفق عليه. 

١٩- وعن ابن عمر وعن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة و إن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاما. أخرجه البخاري و النسائي. 

٢٠- وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه و سلم - قال: ألا من قتل نفسا معاهدة لها ذمة الله و ذمة رسوله فقد أخفر ذمة الله و لا يرح رائحة الجنة و إن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين خريفا. صححه الترمذي.

٢١- وعن أبي هريرة رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه و سلم - قال : من أعان على قتل مؤمن  بشطر كلمة لقي الله مكتوب بين عينيه آيس من رحمة الله تعالى . رواه الإمام أحمد وإبن ماجه، وفي إسناده مقال.

٢٢- وعن معاوية - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه و سلم - كل ذنب عسى الله أن يغفره إلا الرجل يموت كافرا أو الرجل يقتل مؤمنا متعمدا. أخرجه النسائي. نسأل الله العافية 

الكبيرة الثالثة
      السحر     

 لأن الساحر لا بد و أن يكفر قال الله تعالى : { وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ } و ما للشيطان الملعون غرض في تعليمه الإنسان السحر إلا ليشرك به. قال الله تعالى مخبرا عن هاروت و ماروت : { وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ } إلى أن قال: ( وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ ). الآيات.

 فترى خلقا كثيرا من الضلال يدخلون في السحر و يظنونه حراما فقط و ما يشعرون أنه الكفر فيدخلون في تعليم السيمياء و عملها و هي محض السحر و في عقد الرجل عن زوجته و هو سحر و في محبة الزوج للمرأة و بغضها وبغضه و أشباه ذلك بكلمات مجهولة أكثرها شرك و ضلال.

وحد الساحر : القتل لأنه كفر بالله أو مضارع الكفر.

٢٣- قال النبي - صلى الله عليه و سلم - اجتنبوا السبع الموبقات فذكر منها السحر. فليتق العبد ربه و لا يدخل فيما يخسر به الدنيا و الآخرة. 

 ٢٤- و يروى عن النبي - صلى الله عليه و سلم - أنه قال : حد الساحر ضربه بالسيف. و الصحيح أنه من قول جندب.

٢٥- و عن بجالة بن عبدة :أتانا كتاب عمر- رضي الله عنه - قبل موته بسنة أن اقتلوا كل ساحر و ساحرة. 

٢٦- و عن أبي موسى - رضي الله تعالي عنه - أن النبي - صلى الله عليه و سلم - ثلاثة لا يدخلون الجنة : مدمن خمر و قاطع رحم و مصدق بالسحر. رواه الإمام أحمد في مسنده.

٢٧- وعن ابن مسعود - رضي الله عنه - مرفوعا قال: الرقي و التمائم و التولة شرك. رواه أحمد وأبو داود.

شروط الرقية : أن يكون بكلام الله وبأسمائه ، وصفاته ، وبلسان العربي ، وما يعرف معناه. و أن يعتقده أن رقية لا تؤثر بدأتها. 

التولة : نوع السحر و هو تحبيب المرأة إلى الزوج. و التميمة و: خرزة ترد العين. وأعلم أن الكثيره من هده  الكبائر بل عامتها إلا الأقل يجهل خلق ( كثير ) من الأمة ، تحرمه وما بلغه الزجر فيه ولا الوعيد فهذا الضرب فيهم، تفصيل، فينبغي للعالم ، أن لا يستعجل على الجاهل ، بل يرفق به، ويعلمه مما علمه الله ولا سيما إذا كان قريب، العهد بجاهلية قد نشأ في بلاد الكفر البعيده، وأسر وجلب إلى أرض الإسلام وهو تركي كافر أو كرجي، مشرك لا يعرف بالعربي، فاشتراه أمير تركي لا علم عنده ولا فهم  فبالجهد إن تلفظ بالشهادتين، فإن فهم بالعربي، حتى يفقه معني بالشهادتين، بعد أيام وليال فبها ونعمت ، ثم قد يصلي ، و قد يلقن الفاتحة مع الطول إن كان استاذه فيه دين ما، فإن كان استاذه شبيها به ، فمن أين لهذا، المسكين أن يعرف شرائع الإسلام والكبائر ، و إجتنابها و الواجبات و إتيانها ، ؟! فإن عرف هذا موبقات الكبائر، وحذر منها، و أركان الفرائض و اعتقادها، فهو سعيد ، و ذلك نادر، فينبغي ليعبد أن يحمد الله - تعالي - على العافيه ، فإن قيل : هو فرط لكونه ما سأل عما يحب عليه ، قيل : هذا مادار، في رأسه ، ولا استشعر أن سؤال من يعمله يحبه عليه ،، (وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ)، فلا يأئم أحد إلا بعد العلم وبعد قيام الحجة عليه ، والله لطيف بعباده رؤوف بهم ، قال الله - تعالي - ( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً )، و قد كان سادة الصحابة بالحبشة ، و ينزل الواجب ، و التحريم على النبي - صلي الله عليه وسلم - فلا يبلغهم تحريمه إلا بعد أشهر فهم في تلك الأشهر ، معذورون بالجهل حتى يبلغهم النص، فكذا يعذر بالجهل كل من لم يعلم حتى يسمع النص، والله - تعالي - أعلم. 

الكبيرة الرابعة 
     ترك الصلاة     

 قال الله تعالى : ( فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ) الآية. و قال تعالي: ( فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ. الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ. الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ. وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ ). و قال تعالي: ( مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ. قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ ) الأيات. 

٢٨- و قال - صلى الله عليه و سلم - العهد الذي بيننا و بينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر. 

٢٩- و قال - صلى الله عليه و سلم - ما فاتته صلاة العصر حبط عمله

٣٠-  و قال - صلى الله عليه و سلم - بين العبد  و بين الشرك ترك الصلاة 

٣١- وعنه - صلى الله عليه و سلم - من ترك الصلاة متعبدا فقد برئت منه ذمه الله ، قاله مكحول عن أبي ذر ولم يدركه. 

٣٢- و قال عمر - رضي الله عنه -  لاحظ لاحد في الاسلام اضاع الصلاة

٣٣- و قال إبراهيم النخعي : من ترك الصلاة فقد كفر
٣٤-  و قال أيوب السختياني مثل ذلك

٣٥- وروى الجريري عن عبد الله بن شقيق عن أبي هريرة رضي الله عنه - قال : أصحاب رسول الله - صلى الله عليه و سلم - لايرون شيئا من الأعمال تركه كفر. غير الصلاة. أخرجه ( الحاكم ) في المستدرك، و أخرجه الترمذي دون ذكر أبي هريرة. و قال ابن حزم لا ذنب بعد الشرك، أعظم من ترك الصلاة حتى يخرج و قتها وقتل مؤمن بغير حق. 

٣٦- وروى همام نبأنا قتادة ، عن الحسن ، عن حريث بن قبيصة ، قال: حدثني أبو هريرة ، قال: قال رسول الله - صلي الله عليه وسلم -أن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر. حسنه التزمذي.

٣٧- و قال - صلى الله عليه و سلم - أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله، ويقيموا الصلاة ،ويؤتوا الزكاة، فإذا فعلوا ذلك ، عصموا مني دماءهم وأموالهم، إلا بحق الإسلام، وحسابهم على الله. متفق عليه.

٢٨- و عن أبي سعيد أن رجلا قال: يارسول الله إتق الله فقال: ويلك أولست أحق أهل الأرض أن يتقي الله؟! قال: ثم ولى الرجل, قال خالد بن الوليد: يا رسول الله، ألا أضرب عنقه؟ قال: لا لعله أن يكون يصلي. متفق عليه.

٣٩- وروى إمام أحمد في مسندة من حديث عند الله ابن عمر- رضي الله تعالي عنهما - عن النبي - صلي الله عليه وسلم - أنه قال : من لم يحافظ على الصلاة لم يكن له نوراً وبرهاناً ونجاة وكان يوم القيامة، مع قارون فرعون وهامان و أبي جاهل  وأبي بن خلف، ليس إسناده بذالك. وهذه النصوص تشعر بكفر تارك الصلاة. 

٤٠- و قد قال: النبي - صلي الله عليه وسلم - لمعاذ : ما من عبد يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله إلا حرمه الله على النار،  متفق عليه.

فمؤخر الصلاة عن وقتها صاحب كبيرة، وتركها بالكليه - أعني الصلاة واحدة - كمن زني وسرق، لأن ترك كل صلاة أو تفويتها كبيرة، فإن فعل ذلك مرات كان من أهل الكبائر إلا أن يتوب ، فإن لازم ، ترك الصلاة ، فهو من ألا خسرين الأشقياء المجرمين. و الله سبحانه وتعالي أعلم.   


Leave a comment

  Tip

  Tip

  Tip

  Tip

  Tip


Ogeysiisyada Cusub
More »»
Muxaadaro Maqal ah
NO MAGACA DARSIGA DHAGEYSO
01 quran Dhageyso
More »»