Al-Ixsaan*Tafsiirka Aayada 134 Suuratu-Aali Cimraan*Li Sh.Xanaafi Xafidahullaah

0
Sunday October 25, 2015 - 13:28:21 in Wararka by
  • Visits: 2221
  • (Rating 5.0/5 Stars) Total Votes: 1
  • 0 0
  • Share via Social Media

    Al-Ixsaan*Tafsiirka Aayada 134 Suuratu-Aali Cimraan*Li Sh.Xanaafi Xafidahullaah

    ●•(*اللهم اجعلنا من عبادك المحسنين*)•●

    Share on Twitter Share on facebook Share on Digg Share on Stumbleupon Share on Delicious Share on Google Plus

●•(*اللهم اجعلنا من عبادك المحسنين*)•●
‏[‏132 ـ 136‏] {وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ * وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ


 وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السموات وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ * وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ * أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ*‏فَانْظُروا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ * هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ‏‏‏*وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}‏

‏{‏وأطيعوا الله والرسول‏}‏ بفعل الأوامر امتثالا، واجتناب النواهي{‏لعلكم ترحمون‏}‏فطاعة الله وطاعة رسوله، من أسباب حصول الرحمة كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة‏}‏ الآيات‏.


ثم أمرهم تعالى بالمسارعة إلى مغفرته وإدراك جنته التي عرضها السموات والأرض، فكيف بطولها، التي أعدها الله للمتقين، فهم أهلها وأعمال التقوى هي الموصلة إليها، ثم وصف المتقين وأعمالهم، فقال‏:‏ ‏{‏الذين ينفقون في السراء والضراء‏}‏ أي‏:‏ في حال عسرهم ويسرهم، إن أيسروا أكثروا من النفقة، وإن أعسروا لم يحتقروا من المعروف شيئًا ولو قل‏.‏

‏{‏والكاظمين الغيظ‏}‏ أي‏:‏ إذا حصل لهم من غيرهم أذية توجب غيظهم ـ وهو امتلاء قلوبهم من الحنق، الموجب للانتقام بالقول والفعل ـ ، هؤلاء لا يعملون بمقتضى الطباع البشرية، بل يكظمون ما في القلوب من الغيظ، ويصبرون عن مقابلة المسيء إليهم‏.‏

‏{‏والعافين عن الناس‏}‏ يدخل في العفو عن الناس، العفو عن كل من أساء إليك بقول أو فعل، والعفو أبلغ من الكظم، لأن العفو ترك المؤاخذة مع السماحة عن المسيء، وهذا إنما يكون ممن تحلى بالأخلاق الجميلة، وتخلى عن الأخلاق الرذيلة، وممن تاجر مع الله، وعفا عن عباد الله رحمة بهم، وإحسانا إليهم، وكراهة لحصول الشر عليهم، وليعفو الله عنه، ويكون أجره على ربه الكريم، لا على العبد الفقير، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏فمن عفا وأصلح فأجره على الله‏}‏

ثم ذكر حالة أعم من غيرها، وأحسن وأعلى وأجل، وهي الإحسان، فقال ‏[‏تعالى‏]‏‏:‏ ‏{‏والله يحب المحسنين‏}‏ والإحسان نوعان‏:‏ الإحسان في عبادة الخالق‏.‏ ‏[‏والإحسان إلى المخلوق، فالإحسان في عبادة الخالق‏]‏‏.‏

فسرها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بقوله‏:‏ ‏(‏أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك‏)‏

وأما الإحسان إلى المخلوق، فهو إيصال النفع الديني والدنيوي إليهم، ودفع الشر الديني والدنيوي عنهم، فيدخل في ذلك أمرهم بالمعروف، ونهيهم عن المنكر، وتعليم جاهلهم، ووعظ غافلهم، والنصيحة لعامتهم وخاصتهم، والسعي في جمع كلمتهم، وإيصال الصدقات والنفقات الواجبة والمستحبة إليهم، على اختلاف أحوالهم وتباين أوصافهم، فيدخل في ذلك بذل الندى وكف الأذى، واحتمال الأذى، كما وصف الله به المتقين في هذه الآيات، فمن قام بهذه الأمور، فقد قام بحق الله وحق عبيده‏.‏

ثم ذكر اعتذارهم لربهم من جناياتهم وذنوبهم، فقال‏:‏{‏والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم‏}‏ أي‏:‏ صدر منهم أعمال ‏[‏سيئة‏]‏ كبيرة، أو ما دون ذلك، بادروا إلى التوبة والاستغفار، وذكروا ربهم، وما توعد به العاصين ووعد به المتقين، فسألوه المغفرة لذنوبهم، والستر لعيوبهم، مع إقلاعهم عنها وندمهم عليها، فلهذا قال‏:‏ ‏{‏ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون‏}‏

‏{‏أولئك‏}‏ الموصوفون بتلك الصفات ‏{‏جزاؤهم مغفرة من ربهم‏}‏ تزيل عنهم كل محذور ‏{‏وجنات تجري من تحتها الأنهار‏}‏ فيها من النعيم المقيم، والبهجة والسرور والبهاء، والخير والسرور، والقصور والمنازل الأنيقة العاليات، والأشجار المثمرة البهية، والأنهار الجاريات في تلك المساكن الطيبات، ‏{‏خالدين فيها‏}‏ لا يحولون عنها، ولا يبغون بها بدلا، ولا يغير ما هم فيه من النعيم، ‏{‏ونعم أجر العاملين‏}‏ عملوا لله قليلا فأجروا كثيرًا فـ ‏"‏عند الصباح يحمد القوم السرى‏"‏ وعند الجزاء يجد العامل أجره كاملًا موفرًا‏.‏

وهذه الآيات الكريمات من أدلة أهل السنة والجماعة، على أن الأعمال تدخل في الإيمان، خلافًا للمرجئة، ووجه الدلالة إنما يتم بذكر الآية، التي في سورة الحديد، نظير هذه الآيات، وهي
قوله تعالى‏:
‏{
‏سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسله‏
}‏
فلم يذكر فيها إلا لفظ الإيمان به وبرسله، وهنا قال‏:‏ ‏{‏أعدت للمتقين‏}‏ ثم وصف المتقين بهذه الأعمال المالية والبدنية، فدل على أن هؤلاء المتقين الموصوفين بهذه الصفات هم أولئك المؤمنون‏.‏

ثم قال تعالى‏:‏ ‏[‏137 ـ 138‏]‏{‏قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ سُنَنٌ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُروا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ * هَذَا بَيَانٌ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ‏}‏

وهذه الآيات الكريمات، وما بعدها في قصة ‏"‏أحد‏"‏ يعزي تعالى عباده المؤمنين ويسليهم، ويخبرهم أنه مضى قبلهم أجيال وأمم كثيرة، امتحنوا، وابتلي المؤمنون منهم بقتال الكافرين، فلم يزالوا في مداولة ومجاولة، حتى جعل الله العاقبة للمتقين، والنصر لعباده المؤمنين، وآخر الأمر حصلت الدولة على المكذبين، وخذلهم الله بنصر رسله وأتباعهم‏.‏

{‏فسيروا في الأرض‏}‏ بأبدًانكم وقلوبكم ‏{‏فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين‏}‏ فإنكم لا تجدونهم إلا معذبين بأنواع العقوبات الدنيوية، قد خوت ديارهم، وتبين لكل أحد خسارهم، وذهب عزهم وملكهم، وزال بذخهم وفخرهم، أفليس في هذا أعظم دليل، وأكبر شاهد على صدق ما جاءت به الرسل‏؟‏‏"‏

وحكمة الله التي يمتحن بها عباده، ليبلوهم ويتبين صادقهم من كاذبهم، ولهذا قال تعالى‏:‏ ‏{‏هذا بيان للناس‏}‏ أي‏:‏ دلالة ظاهرة، تبين للناس الحق من الباطل، وأهل السعادة من أهل الشقاوة، وهو الإشارة إلى ما أوقع الله بالمكذبين‏.‏

‏{‏وهدى وموعظة للمتقين‏}‏ لأنهم هم المنتفعون بالآيات فتهديهم إلى سبيل الرشاد، وتعظهم وتزجرهم عن طريق الغي، وأما باقي الناس فهي بيان لهم، تقوم ‏[‏‏به]‏ عليهم الحجة من الله، ليهلك من هلك عن بينة‏.‏

ويحتمل أن الإشارة في قوله‏:‏ ‏{‏هذا بيان للناس‏}‏ للقرآن العظيم، والذكر الحكيم، وأنه بيان للناس عمومًا، وهدى وموعظة للمتقين خصوصًا، وكلا المعنيين حق‏.‏



Leave a comment

  Tip

  Tip

  Tip

  Tip